المجلةالرئيسيةبحـثالتسجيلدخولالتسجيل
كل عام وانتم بخير نتمنى لكم الاستفادة الروحية اثناء تصفحكم صفحات المنتدى لاى استفسار الرجاء مراسلة الاداره عن طريق الضغط هنــا
للدخول لمجلة المنتدى لمشاهدة افضل الموضوعات بشكل منسق رجاء الضغط هنا
اذا كنت عضو فى المنتدى استعرض مساهماتك لمتابعتها من هنـــا
شاطر | 
 

 معلومات عن سفر دانيال النبى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hany®zb
ADmin
ADmin


ذكر
الجوزاء
عدد المساهمات: 2266
العمل/الترفيه: فى منتــــــــــــــدى انغام السماء
المزاج: نشكــ الله ــــر
بلدك: +مصـــــــــــــــر+
شفيعك: العذراء مريم والملاك غبريال
تاريخ التسجيل: 26/08/2008
رسالة sms اخرستوس انيستى
اليسوس انيستى
المسيح قام
بالحقيقة قام
بالموت داس الموت




مُساهمةموضوع: معلومات عن سفر دانيال النبى   الإثنين ديسمبر 14, 2009 7:41 am






سفر دانيال النبي

أولاً- الاسم
إن تسمية السفر باسم دانيال تسمية سليمة سواء باعتبار أن دانيال هو كاتبه أو باعتباره الشخصية الرئيسية فيه.

ثانياً- وضعه بين الأسفار القانونية
يقع سفر دانيال في الكتاب المقدس بين الأنبياء الرئيسيين بعد سفر حزقيال
مباشرة حسب التسلسل في الترجمة السبعينية وفي الترجمة اليونانية
(الفولجاتا)، لكنه في الكتاب المقدس بالعبري يوضع في القسم الثالث للأسفار
القانونية المسمى كتوبيم أي الكتابات ويسمى الهاجيوجرافيا أي الكتابات
المقدسة في الترجمة السبعينية. ويزعم البعض أن سفر دانيال وضع بالقسم
الثالث للأسفار القانونية، إما لأنهم ظنوا أنه أقل قدراًمن الأنبياء
الآخرين، أو لأن السفر قد كتب بعد ختام القسم الثاني أو النبوي من الأسفار
القانونية ، ولكن الأرجح أن السفر قد وضع بهذا الجزء من الأسفار القانونية
في العبرية لأنهم لم يعتبروا دانيال نبيَّاً، بل كان بالحري رائياًو
حكيماً، إذ لم يوضع بالقسم الثاني من الأسفار القانونية العبرية سوى
كتابات الأنبياء بينما خُصص القسم الثالث لسائر كتابات الرائين والحكماء
والكهنة، أو الكتابات التي لا تنسب لنبي أو التي كتبت في صيغة شعرية . وقد
حدث لبس إذ أن الكلمة اليونانية التي تستخدم للدلالة على معنى نبي تؤدي
معنى الكلمتين العبريتين نبي و رائي. وفي الكتاب المقدس نجد اللـه يتكلم
إلى النبي بينما يرى الرائي رؤى ويحلم أحلاماً. ويرى البعض أن سفر دانيال
وضع بين الكتابات وليس بين الأنبياء بافتراض أنه كان لديه موهبة النبوة
دون أن يشغل منصباًنبوياً. ولكنى يجب أن نذكر أن جميع المبررات لترتيب
موضع الكثير من السفار القانونية، هي من قبيل الحدس والتخمين إذ ليس لدينا
أي أدلة تاريخية عن هذا الموضوع قبل عصر يشوع بن سيراخ الذي يرجح أنه كتب
حوالي سنة 180 ق0م0

ثالثاً- أقسام السفر
ينقسم السفر تبعاًللموضوع إلى قسمين رئيسيين، يتكون كل منهما من ست
أصحاحات، يتضمن القسم الأول منها الفصول التاريخية، أما القسم الثاني
فيتضمن الأجزاء النبوية ،رغم أن القسم الأول لا يخلو من نبوات ، كما لا
يخلو القسم الثاني من وقائع تاريخية. وعلى وجه التحديد، نجد الأصحاح الأول
عبارة عن تمهيد للسفر كله. وتشرح الأصحاحات من الثاني إلى السادس بعض
الأحداث الرائعة في تاريخ دانيال ورفاقه الثلاثة في علاقاتهم مع حكام
بابل. وتروي الأصحاحات من السابع إلى الثاني عشر رؤى دانيال بخصوص
الامبراطوريات العالمية العظمى وبخاصة في علاقتها مع ملكوت اللـه.

رابعاً- اللغات
ويمكن تقسيم السفر أيضاًتبعاً للغات التي كتب بها إلى القسم الأرامي
ابتداء من الأصحاح الثاني والعدد الرابع منه حتى نهاية الأصحاح السابع،
أما القسم العبري فيضم باقي السفر. والأجزاء الأرامية مكتوبة بأحدى لهجات
اللغة الأرامية تعرف بالكلدانية أو الأرامية الكتابية، وهي تكاد أن تكون
مثل اللهجة التي كتبت بها أجزاء من سفر عزرا. ونظراًللعدد الكبير من
الكلمات البابلية والفارسية المميزة لهذه اللغة الأرامية، واللغة المكتوبة
بها البرديات المكتشفة حديثاًفي مصر، وأيضاًنظراًللتشابه العام في أشكال
الأسماء والأفعال والتراكيب النحوية، فإن اللغة الأرامية في ذلك العصر
يمكن تسميتها بالأرامية البابلية الفارسية.

خامساً- الغرض من السفر
ليس القصد من السفر أن يكون سجلاًلحياة دانيال، فهو لا يذكر نسبه ولا عمره
، كما لا يذكر إلا أحداثاًقليلة فقط من حياته المديدة. كما لم يقصد منه أن
يكون سجلاًلتاريخ إسرائيل في السبي في بابل. إن الهدف من السفر هو أن
يرينا كيف ـ أنه عن طريق العناية الإلهية، والتدخلات المعجزية السماوية،
وعلم اللـه السابق وقدرته السرمدية ـ أن إله السموات يتحكم ويوجه قوى
الطبيعة وتاريخ الأمم وحياة الأسرى العبرانيين، وأعتى ملوك الأرض لتحقيق
خططه الإلهية الحكيمة لصالح خدامه وشعبه.

سادساً- وحدة السفر
لقد أنكر سبينوزا في باديء الأمر وحدة السفر، قائلاًإن الجزء الأول قد أخذ
من كتب تواريخ الكلدانيين، مؤسساًافتراضه على الاختلاف في اللغة بين
لبقسمين الأول والثاني. ويتفق نيوتن مع سبينوزا في القول بقسمين، ولكنه
بدأ القسم الثاني بالأصحاح السابع حيث تنتقل رواية الحديث من صيغة الغائب
إلى صيغة المتكلم، ويتفق كولر: (Kholer) مع نيوتن، حيث يقول إن الرؤى قد
كتبها دانبال في السبي، أما الأصحاحات الستة الأولى فقد كتبها كاتب آخر في
زمن لاحق، قام أيضاًبإعادة صياغة السفر كله. ويزعم فون أوريللي (Von
Orelli) أن بعضاًمن النبوات بسفر دانيال قد ضخَّمها شخص يهودي عاش في عهد
أنطيوكس إبيفانس حتى يبين لمعاصريه دلالة نبوات السفر على أزمنة القهر.
ويتمسك زوكلر ولانج بوحدة السفر بصورة عامة، لكن يعتقد أولهما أن جزءاًمن
الأصحاح الحادي عشر (11: 5-45) قد أضيف فيما بعد. أما لانج فيزعم أن الجزء
من 10: 1؛ 11: 44؛ 12: 5-13 دخيل على العمل الأصلي. [ويقول مينهولد
(Meinhold) إن الأجزاء الأرامية كانت موجودة منذ زمن الاسكندر الأكبر، وهو
رأي يميل إليه إستراك (Strack) أيضاً. ويعتقد إيشهورن (Eichhorn) أن السفر
مكون من عشرة أجزاء أصلية مختلفة تجمعت معاًلمجرد أنها تتحدث عن دانيال و
رفاقه الثلاثة. وأخيراً، إذ يعتقد دى لاجارد (De. Lagarde) أن المملكة
الرابعة هي الإمبراطورية الرومانية ، فإنه يزعم أن الأصحاح السابع قد كتب
حوالي سنة 69 م










انت هو سلاحنا فى هذا العالم





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://skysongs.yoo7.com
 

معلومات عن سفر دانيال النبى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» نسب النبى الاعظم صلى الله عليه وسلم
» معلومات دينية اسلامية
» معلومات عن العصر الاموي
» معلومات قيمة عن مدينة غزة
» معلومات عن برنامج الفرونت بيج

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الكتاب المقدس :: °•.†.•° تفسير العهد القديم °•.†.•°-